اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى الطاهير ان كنت من ابناء الطاهير فنرجو ان تقوم بالتسجيل في المنتدى والمشاركة الفعالة لنترقي بهذا المنتدى وشكرا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  تفضل هنا وأربح مع كاش عرب 150$ دولار يومياً , موقع مضمون ومجرب
الإثنين 13 يناير 2014 - 18:12 من طرف سلام

» الى كل مشتركي برنامج الصفقة لدار الكنز الجزائرية
الإثنين 19 أغسطس 2013 - 22:23 من طرف سلام

» أحصل على بطاقة Prepaid MasterCard مجانا .
الخميس 4 يوليو 2013 - 21:42 من طرف Admin

» كيف تستفيد من مشروع دار الكنز
الخميس 4 يوليو 2013 - 16:51 من طرف Admin

» من هو مخترع الثلاجة ؟
الخميس 4 يوليو 2013 - 16:22 من طرف Admin

» دار الكنز........... و نعم الدار
الثلاثاء 7 مايو 2013 - 0:07 من طرف سلام

» علبة الكنز...برنامج الصفقات و الدخل الدائم
الأربعاء 24 أبريل 2013 - 11:29 من طرف سلام

» دار الكنز ... فرصتك لتغيير حياتك في ظرف قياسي
الأحد 10 مارس 2013 - 23:27 من طرف سلام

» كل ما تحتاجه في التحكم العصبي (السنة 2ثانوي) +حلول تمارين الكتاب المدرسي
الإثنين 8 أكتوبر 2012 - 21:00 من طرف ليديا

المصحف الكامل ل24 قارئ الان على جوالك بروابط مباشرة

السبت 27 ديسمبر 2008 - 13:27 من طرف Admin

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


الحمد لله القويّ المتين والصلاة والسلام على سيد الخاشعين
سيدنا محمد صلى الله وسلم عليه وعلى آله …


تعاليق: 1

العاب نوكيا N95 و N95 8GB

السبت 27 ديسمبر 2008 - 13:36 من طرف Admin

بسم الله الرحمن الرحيم

أقدم لكم مجموعة كبيرة من الألعاب الجميلة لجوالي N95 و N95 8GB
وحجمها جميعاً 4.73 ميجابايت




أترككم مع التحميل

رفعتها لكم عدة مواقع ليسهل تحميلها


http://asapload.com/158534

أولاً : على Rapidshare
(هنا)



تعاليق: 1

موقع لجميع انواع السامسونغ

الثلاثاء 6 يناير 2009 - 9:36 من طرف Admin

السلام عليكم

من البداية لا تقرأ الموضوع اذا لم يكن لديك هاتف سامسونج

هذي طريقة لتحميل كل ما يخص الجهاز من موقع ساسونج الرسمي

1- ادخل الموقع
http://mea.samsungmobile.com

2- اذهب الى بداية الصفحة على اليسار واختار تسجل
3- اختر …


تعاليق: 0

برامج لجميع انواع samsung

الثلاثاء 6 يناير 2009 - 9:35 من طرف Admin

برامج لكل انواع السامسونج لاحلى ناس
--------------------------------------------------------------------------------

هاي وصلات البرامج و انتظر ردكم

v200برنامج
http://mea.samsungmobile.com//mobile_phone/sgh-
v200c/driver/EasyGPRS_ver2.1.5.zip

0برنامج
http://mea.samsungmobile.com//mobil...ver/Easy%20GPRS(ver2.1.5).zip


تعاليق: 0

برنامج Islamic_Organizer مواقيت الصلاه او المنظم الاسلامى على جوالات نوكيا

السبت 27 ديسمبر 2008 - 13:10 من طرف Admin

[center]نظرا لان برنامج خاشع لايتم تنصيبه على جوالات نوكيا الجيل الثالث

وشرط تنصيبه ان تقوم بشراءه من الشركه وتقوم الشركه بارسال السريل لك عن طريق الجوال

فاقدم لكم الان

برنامج

Islamic_Organizer

مواقيت الصلاه او المنظم …

تعاليق: 0

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 98 بتاريخ الخميس 16 مايو 2013 - 13:57

التخلف...و الاسباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التخلف...و الاسباب

مُساهمة من طرف Admin في السبت 11 أبريل 2009 - 14:11


الأسباب:

نكاد نجزم بأن من الأسباب الرئيسة للتخلف الذي يمر به بعض المسلمين هو أننا جعلنا التفكير ورسم الخطط، مهمة آحاد من الناس، أما البقية فهم يتفرجون لا يتجاوز دورهم تكثير السواد، ومن الأسباب:

أولاً: الاختلاف والانقسام:

فيُلحظ اختلاف في وجهات النظر بين أصحاب الخبرة وأصحاب القرار، مما سبب التمزق والحيرة والقلق، وهكذا أصحاب التخصصات العلمية والفنية بينهم وبين القيادات بون شاسع أدى بهم إلى أن يرسموا في الفراغ, ولهذا وغيره حُرمت الدولة الإسلامية من الخبرات والكفاءات التي تساعد على اتخاذ القرارات الراشدة واستكشاف آفاق المستقبل, وسبب ذلك ضعف تطوير الأنظمة الإدارية المختلفة بما يناسب اتساع رقعة العالم الإسلامي وتغير كثير من أحواله...

ثانيا: ضعف البحوث العلمية والتصنيع:

ففي أيام الدولة العثمانية، كانت الجهود في البحث العلمي والتصنيع متواضعة ضعيفة، إلى أن تم تفجير البلاد من الداخل، بسبب قصور داخلي وتآمر خارجي وانفرط عقد الخلافة ودخلت أكثر الدول الإسلامية الموالية للغرب مرحلة النهب العالمي وبدأ استنزاف كنوز العالم الإسلامي وثرواته وخبراته وعقول أبنائه، بخلاف أوربا في ذلك الوقت فقد بذل كثير من عُلمائها جهوداً مُغنية في البحث العلمي مكنته من سيل من الاختراعات والمصنوعات المدنية والعسكرية حتى وصلت إلى ما وصلت إليه.

ثالثاً: عدم استثمار الطاقات في العالم الإسلامي:

فكثير من القوى الفاعلة فيه، لا تعرف موقعها الحضاري على خارطة العالم، ولا تعرف حجم الهوُة التي تفصل بيننا وبين العالم المتطور، ذلك لأن المعني بتفعيل هذه الطاقات، أصيب بداء (تمجيد الذات) فهي لا تذكر إلا الإنجازات، وتخفي حجم المشكلات التي تعاني منها الأمة.

وكثير من الصفوة الرواد، غرقوا في تخصصاتهم النظرية والعلمية إلى الآذان، مما أفقدهم الرؤية الصحيحة، والتعرفُ على حجم المشكلات التي نعيشها، يكون عن طريق الحصول على الأرقام الحقيقية للمدخلات والمخرجات الحضارية..

والأرقام والإحصاءات لدينا قليلة وغير دقيقة، وهذا ظاهر في الدول الإسلامية المستدمرة المستعمرة، حيث كانت السياسة الاستدمارية الاستعمارية تقضي بحجب الإحصائيات، أو إعلانها جزئيا، بل وصل الأمر إلى تزويرها، وبعد الاستقلال لم تستطع الدول الإسلامية القيام بإحصاءات دقيقة حول واقعها الاقتصادي والاجتماعي، للنقص في قدراتها المادية والفنية أو لعدم وعي القائمين على السلطة بأهمية هذه الإحصاءات

رابعاً: الاستدمار وويلاته على جميع الصُعُد:

فحين غزت أوربا العالم الإسلامي، لم يكن لديها رسالة حضارية تنقلها، بل ولم تكن حريصة على نقل شيْ من بلادها إلى الخارج، وإنما كان الواقع هو نهب المواد الخام، والآثار والكنوز والمخطوطات، ثم تأمين أسواق لمنتجاتهم الكثيرة والمتنوعة، وقد فعلوا لقد خنقوا الاقتصاد الوطني للدول المُُستدمرة المستعمرة من خلال ضرب كل الصناعات التي تنافس مصنوعاتهم في بلادهم كما فعلت بريطانيا العظمى في الهند، وفرنسا في لبنان والجزائر

وعلى الصعيد الثقافي والاجتماعي والسياسي لم يخرج المُستدمر المستعمر، حتى ترك وراءه مالا يحصى من المشكلات.

وانصبت جهود المُستدمرين على إقناع شعوب العالم الإسلامي بتبني عاداتهم وتقليدهم على جميع الصعد، وأنهم أقرب إلى البداوة والتوحش، وأن الحل الوحيد، هو الاندماج في القيم والعادات التي نقلها المُستدمر إليهم، وكانت النتيجة هي تدمير الشخصية والبنيات الوطنية المحلية، فضلا عن القنابل الموقوتة مما يتعلق برسم الحدود بين الدول حيث رُسمت بطريقة لا منطقية ولا تاريخية، وتولى كِبر ذلك الإنجليز، الذين أظهروا براعة خاصة في هذا الشأن.

وإن تعجب فعجب أن الطاقات الحية تُهدر في فض الخلافات التي ولدها رسم الحدود السيء الماكر، في وقت قد نشبت فيه الحروب الطاحنة بين الأشقاء ودول الجوار بسبب ذلك.

وتُنفق عشرات البلايين على شراء الأسلحة وتكاليف الحروب، مما يحتاجه المسلمون أمس الحاجة في بناء دولهم ورفع اقتصاد شعوبهم...

خامساً: سيطرة الإعلام الغربي:

عانى المسلمون طويلاً، ومازالوا يعانون من السيطرة الإعلامية للعالم الغربي، وقد استفاد الغربيون من التطور التقني الضخم، في تنفيذ سياساتهم المختلفة من بسط سلطان ثقافتهم والترويج لمصنوعاتهم وإعادة تشكيل عقول الناس وفق مصالحهم وأهوائهم، فمصادر الأخبار العالمية والإسلامية والعربية تتمثل في وكالات الأنباء العالمية " رويتر فرانس برس بي بي سي منتاكارلو يونايتد برس أسوشيتد برس تاس"

وهذه الوكالات هي التي تصنع الخبر والرأي والموقف والتحليل، وعنها تأخذ كل وكالات الأنباء الوطنية موادها، وترسخ قيمها، وعن طريقها أصبحت تتكون لدينا كل المعايير" الحق والباطل، الصواب والخطأ، الجيد والرديء "

وزاد الطين بله، ما تم إنجازه اليوم من البث المباشر، حيث صارت تُنقلُ الصوت والصورة إلى بلاد المسلمين من غير رقيب، فضلاً عن المشاهد والصور الجارحة للحياء، الملهبة للشهوات، والمؤسسات الإعلامية المنافسة في العالم الإسلامي اليوم، كثير منها لا يُرسخ القيم الإسلامية أو حتى الثقافة المحلية الوطنية، وإنما هو امتداد بصورة ملطفة للإعلام الغربي في المضامين والأسس والمنطلقات والوسائل، وقد آثر أكثرها الاستيطان في ديار الغرب ليكون قريبا من مصادر الصناعة الإعلامية وليُفلِتْ من أية مؤاخذة أو رقابة...

سادساً: تحكم الدول الصناعية الكافرة في خيرات الدول المسلمة:

ومن أسباب ذلك، التنوع الهائل للاحتياجات، وقصور المصانع الوطنية عن تصنيع الناتج المحلي، وعدم قدرة الدولة النامية على جعل منتوجاتها تخوض المنافسة الدولية، وعدم وجود سوق إسلامية تؤدي إلى التكامل، وأدى ذلك كله إلى نتيجة وخيمة، هي تراجع أسعار المنتجات الإسلامية، وتحكم الدول الصناعية بتلك الأسعار على حين أنها ترفع أسعار منتوجاتها بطريقة شبه حرة، لا تقيدها إلا المنافسة العالمية بينها, واستفاد العالم الغربي من هيمنته الاستدمارية الاستعمارية في الماضي في تهميش العلاقات الاقتصادية بين الدول الإسلامية، فإذا فاض لدى شعب من الشعوب الإسلامية نوع من منتجاته لم يجد له سوقا إلا في الغرب، وإذا احتاج إلى شي لم يجده إلا هناك, ناهيك عن حجم التجارة بين الدول الإسلامية حيث أنه لا يزيد على 4% من مجمل تجارتها الدولية، وهذا كله أدى إلى ضعف إمكانات التكتلات الاقتصادية والصناعية والإنتاجية في العالم الإسلامي....



الخاتمة:

وبعد هذا الاستعراض السريع لواقع أمتنا المرير والأسباب التي أدت إليه، لابد من النزول إلى الساحة، فالساحة فارغة، ولابد من الاهتمام بالأجيال الإسلامية، فالأجيال متعطشة، ولنترك الكسل والترهل والاستنامة إلى الفتن والشهوات، فهي مرتع وبيل، لم تجن منه الأمة الإسلامية إلا السير إلى الوراء، ولنسعَ جميعا في ركاب العلم النافع الذي يبني ولا يهدم...

ودعوتي لكم أيها الدعاة:

دعوة إلى المزيد من المنهجية والتفكير المثمر، وإن على عاتق كل واحد منكم، تحرير العقول من العبودية للأحزاب، ومن الذوبان في أقوال الشيوخ، فإن ذلك مطلب رئيس، للنهوض بالعمل الإسلامي من الرتابة والدوران حول الذات..

ولعل من أبرز مقومات نجاح العمل الإسلامي، أن تستحث تلك الطاقات الكامنة الخاملة، إلى النظر والتأمل، وفق الأسس والموازين الشرعية، فلأن تُفكر الأمة بمئة عقل، خير لها وأنفع، من أن تُفكر بعقل واحد...

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين..



ـــــــــــــــــــ

المراجع:

• نحو فهم أعمق للواقع الإسلامي لعبد الكريم بكار صفحة 37 53

• فصول في التفكير الموضوعي لعبد الكريم بكار صفحة 45

• مجلة البيان عدد 17صفحة 108

• مجلة البيان عدد 82 صفحة 101102



9/11/1426هـ
[/size]
avatar
Admin
رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة

عدد الرسائل : 731
الموقع : مدونة العالم الغريب www.weirdsc.com
احترام المنتدى :
نقاط التميز : 5000
نقاط : 445
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taher.algeriaforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التخلف...و الاسباب

مُساهمة من طرف انفال في الأحد 12 أبريل 2009 - 22:18

شرحت لنا التخلف والاسباب فهلا بينت لنا الحلول
avatar
انفال
إداري مميز
إداري مميز

عدد الرسائل : 137
احترام المنتدى :
نقاط التميز : 10
نقاط : 200
تاريخ التسجيل : 23/03/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى